ترفيه و منوعات الدراسة قربت.. اعرفى ازاى تذاكرى لطفلك من غير توتر وعصبية

الدراسة قربت اعرفى ازاى تذاكرى لطفلك من غير توتر وعصبية


اليكم الان الدراسة قربت.. اعرفى ازاى تذاكرى لطفلك من غير توتر وعصبية والان إلى التفاصيل من المصدر اليوم السابع

مع بداية الدراسة وذهاب التلاميد إلى المدرسة، تسعى الكثير من الأمهات لكي يحصل أبناؤهن على مذاكرتهم بشكل جيد، فيقمن هن بمراجعة ما تم دراسته على مدار اليوم، مما قد يجعلهن يصلن إلى درجة كبيرة من العصبية والغضب إذا كان الطفل لا يستوعب بسهولة، مما يزيد توتر الجو العام مع فقدانهن السيطرة على هذا الكم الكبير من الغضب الذي في الغالب يترجم لصراخ وقد يصل لتعنيف الابن، كما أوضحت الدكتورة سمر كشك اخصائية الصحة النفسية في حديثها لـ "اليوم السابع" عدة خطوات للسيطرة على الغضب أثناء المذاكرة مع الأبناء، وكيفية جعل المذاكرة سهلة وبسيطة حسب المرحلة العمرية للطفل كما يلي:

الطريقة الصحيحة لمذاكرة للأطفال بهدوء وبدون عصبية

أولاً: معرفة طريقة ومكان المذاكرة المناسبة

طريقة المذاكرة تختلف باختلاف المرحلة العمرية، بمعنى أن المراحل العمرية الصغيرة والتي تتراوح بين عمر الـ 3 إلى 6 سنوات تكون منشأة على اختيار مكان ملئ بالالوان والعاب تمثيلية كى تساعد الطفل على الاستمرار بالمذاكرة معك دون ملل سواء من جانبك أو جانبه، أما المراحل العمرية الأكبر وهم الأطفال من عمر 7 سنوات حتى 12 عاما والتي تتبع بشكل مختلف اختبار مكان هادئ  ومناسب للتركيز والاستيعاب.

ثانياً: عدم التوبيخ

وتابعت اخصائية الصحة النفسية أن من الضروري أخذ الأم عهداً على نفسها بألا تقوم بتوبيخ طفلها مهما حدث لكي لا يفقد الثقة بنفسه وتزيد رهبته، وحتى لا ينفر من طريقة المذاكرة، ومع مرور الوقت تفقدين الحوار معه.

ثالثاً: عدم مكافأة الطفل بالمال:

وأضافت اخصائية الصحة النفسية أن من الضروري عدم مكافأة الطفل بالنقود أبداً، لكي لا تتحول شخصيته إلى مادية، ولكن عليها احضار هدية بسيطة عبارة عن شيء يحبه ويناسب سنه.

رابعاً: عدم مقارنته مع أحد

وأردفت اخصائية الصحة النفسية أنه على الأم عدم مقارنته بزملائه من المدرسة أو العائلة بمستواهم الدراسي، مع زيادة مدحهم حتى على الإجابات البسيطة الصحيحة لتشجيعهم على التقدم.

كيفية السيطرة على عصبية الأم أثناء المذاكرة:

أخذ "بريك" أو وقت مناسب للراحة لكي تستشعر الهدوء وحتى يرتاح الطفل أيضاً من المذاكرة. 

التحلي بالصبر وتذكر نفسها دائماً أن طفلها لن يستوعب شيئاً طوال ما هي غاضبة وتصرخ. 

التحكم في الأعصاب، ومعرفة الأم جيداً او الأب إذا كان هو من يذاكر لأطفاله، أن الأطفال في هذا الوقت تتشكل شخصيتهم، فأما أن تبنيها بشكل مليء بالحب والثقة أما أن تجعل الخوف والتوتر صفات بارزة في شخصية طفلك.

 

طفل يذاكر وقت المذاكرة

الدراسة قربت اعرفى ازاى تذاكرى لطفلك من غير توتر وعصبية



المزيد من التفاصيل - اضغط هنا


اليوم السابع الدراسة قربت اعرفى ازاى تذاكرى لطفلك من غير توتر وعصبية

كانت هذه تفاصيل الدراسة قربت.. اعرفى ازاى تذاكرى لطفلك من غير توتر وعصبية نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

وننوه بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم السابع و قام فريق العمل في برسبي نيوز بالتاكد منه او ربما تم التعديل علية او قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس ويمكنك قراءة الموضوع من مصدره الاساسي.

ترفيه و منوعات اليوم


( برسبي نيوز )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( برس بي ) © 2022-2017.